Cinta Ala Robi’ah Al’adawiyyah

سُئِلت رابعة العدوية : كيف رأيت المحبة ؟؟؟

فقالت:

ليس بَينَ المُحِب ومَحبُوبهِ بَيَّنْ”

وإنمَا هُو نُطقٌ عن شوق” وَوَصفٌ عن ذَوَّق” من ذَاقَ عَرف” ومن وصَفَ فَمَا أنصَف” …

وكيف تَصفُ شَـيئَاً أنتَ في حَضرتِه غَائبْ” وبِشهُودِهِ ذَائِب”
وَبِصَحْوِكَ مِنه سَكرَان”وبسرُورِكَ بِه مُتَيَّمٌ وَلهَان”

(((وأخذت تقول رضي الله عنها)))

عَرَفْتُ الهَوى مُذّ عَرَفْتُ هَوَاكَ
وأغْلَقْتُ قَلْبي عَلىٰ مَنْ عَاداكْ””

وقُمْتُ اُناجِيـِكَ يَـا مَن تـَرىٰ
خَفايَـا القُلُوبِ وَلَسْنا نَـراكَ””

أحِبُكَ حُبَيْنِ حُبَ الهَـوَىٰ
وحُبْــاً لأنَـكَ أهْـلٌ لـِذَاكَ””

فأما الـذِي هُـوَ حُبُ الهَوىٰ
فَشُغْلِي بذِكْرِكَ عَمَنْ سـِوَاكَ””

وامّــا الذي أنْتَ أهـلٌ لَـــهُ
فَلَسْتُ أرىٰ الكَوْنِ .. حَتىٰ أرَاكْ””

فَلا الحَمْدُ فِي ذَا ولا ذَاكَ لِي
ولكنْ لكَ الحَمْدُ فِي ذَا وَذَاكَ””

#السيدة رابعة العدوية#

الله الله