Ada Apa Dengan Surat Al-Waqi’ah

​أسماء سور القرآن. 

الواقعة : اسم من أسماء يوم القيامة. 
وهذا اليوم ذو أهوال وأحوال ، لذلك تعددت أسماؤه.  
الواقعة : سميت القيامة بهذا الاسم ، لأنها متحقق وقوعها لا محالة. 
كما سميت الحاقة لأن حصولها حق لا مرية فيه ، وسميت الصاخة لأن أهوالها تصخّ الآذان ، وسميت الآزفة لاقتراب وقوعها ، والطامة لأنها تطمّ الخلق بأهوالها. 

وعند وقوعها ليس له نفس تُكذّبه كما هو حال المكذبين اليوم ( ليس لوقعتها كاذبة )، فكل نفس تؤمن حينئذ ( فلما رأوا بأسنا قالوا آمنا بالله وحده ) ( يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا هذا ما وعد الرحمن وصدق المرسلون ). 
والقيامة خافضة رافعة ، تخفض أقواماً كانوا في الدنيا رؤساء وسلاطين ومتكبرين إلى قعر جهنم ، وترفع أناساً كانوا فقراء صابرين على قضاء الله إلى أعالي الجنان. 
وتكون القيامة حين تُرجّ الأرض وتتزلزل وتضطرب اضطراباً شديداً ، بحيث ينقلب كل ما عليها من بناء ، فتصبح قاعاً صفصفاً ، لا ترى فيها عوجاً – انخفاضًا – ولا أمتاً – ارتفاعاً. 
نسأل الله أن يجعلنا في ذلك اليوم ممن هم من فزع يومئذ آمنون.

Iklan

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s